مسجد آيا صوفيا الصغير … ليس صغيراً

Little Hagia Sofia… isn’t really Little

بينما أصبح مسجد أياصوفيا اسطنبول حديث الأخبار، بعد أن تحول من متحفٍ بتذكرة دخول … إلي مسجد يدخله الجميع، فان كثيرين لم يسمعوا عن آيا صوفيا الأول … أو مسجد أياصوفيا الصغير… رغم أنه أقدم المباني البيزنطية في اسطنبول، وربما أهمها… بأصالة مِعمارِه وفخامة زخارِفه

إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ*هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ – صدق الله العظيم

بلغة عربية سليمة، وبصوت واضح التركية، كانت آيات من قلب القرآن “يس” تنساب الي الشارع المفضي الي المسجد، فلم أجد صعوبة في الاهتداء الي مدخله رغم الظلام، كانت هذه فرصتي الوحيدة لزيارة المبني العريق قبل السفر

: معماري أيا صوفيا الصغير

بدأت حكاية هذا المبني عندما تشكك الامبراطور جستينيان الأول عام 526 م في تصميم كنيسة أيا صوفيا الكبري … وطلب بناء نسخة مصغرة لها قبل الموافقة علي المشروع الكبير… فكانت هذه الكنيسة علي بحر مرمرة … التي سميت بكنيسة القديسين سرجيوس وباخوس

صمم المبني المعماريان  إيزيدوروس أوف ميليتس وأنثيميوس أوف تراليس ، كبروفة لأكبر كنيسة في الإمبراطورية، لكن بعد بنائه طلب الامبراطور كثيراً من التعديلات علي التصميم في الهيكل والتفاصيل… حتي انتهي الي أياصوفيا الكبري التي نعرفها، وتختلف في التفاصيل المعمارية عن نموذجها المصغر… الذي هو هذا المبني الجميل

Little Hagia Sofia Prayer Hall
قاعة الصلاة من الداخل

شاهد الثريات الكلاسيكية

: عمارة آياصوفيا الصغير

اتبع بناء الهيكل الخارجي لهذا المبني ذات التقنية المعتادة لفترة بنائه، والتي هي جدران سميكة من الطوب الأحمر… مقواة بمداميك من الحجر، أما المسقط فاتبع النموذج النمطي للكنائس البيزنطية في اسطنبول… أو بالأحري القسطنطية: فالمدخل ورواقه في ناحية المبني الشرقية- كما في المسقط الأفقي

يُفضي الرواق الي صحن المسجد المغطي بقبة بيزنطية نمطية – علي شكل ثمرة “اليقطين”، فوق مسقط مثمن الشكل… في كل من أركانه الثمانية كتف ضخم من الحجر، وبين كل كتفين زوج من الأعمدة، ترسم جميعها شكلاً دائرياً محيطي

يحوي الطابق الأرضي 16 عمودا ن الرخام الأخضر العتيق والرخام السننادي الأحمر، يحملون مع الأكتاف الضخمة رواق علوي، يكرر ترتيب الأعمدة، مع اختلاف وحيد: أصبحت الأعمدة في الطابق الأول ثمانية عشر…تحمل ثلاثة أروقة تتوج بأنصاف قباب… وفي الأعلي قبة مركزية جميلة قطرها 17 مترا

يمتد رواق الطابق الأول علي كل الجوانب ماعدا جانب القبلة، وما زال يحمل نقشًا يونانيًا مخصصًا للإمبراطور جستنيان وزوجته ثيودورا والقديس سرجيوس راعي الكنيسة … وإن لم يذكر القديس باخوس.- شريكه في رعاية واسم الكنيسة الأصلية

أثر الكنيسة

بنيبت الكنيسة على شكل بازيليكا، أي صحن مركزي يتوسط المبني، وتحيطه أجنحة … تفصل بينهما الأعمدة ، كما تم نحت النقوش على تاج الأعمدة والأفاريز بدقة بينما تستحق الكتابة الرومانية التي تمتد على طول الإفريز اهتمامًا خاصًا

يضم رواق المدخل أيضا… سلماً صغيراً الي مصلي النساء في الدور الأول … ورافعة مياه قديمة لازالت تعمل

: اضافات المسجد

وإذ تحول المبني في العهد العثماني … الي مسجد أياصوفيا الصغير أو إلي “مسجد كوتجك” كما يسمي تيمنا باسم المنطقة المشرفة علي بحر مرمرة، أضيف اليه المحراب والمنبر الرخاميان في الصور … لتمام شعائر الصلاة، ووضعت إطارات نوافذ ذات طراز عثماني علي الجدران… كما أعيد تصميم الأبواب لتعكس الطابع الاسلامي، إضافة الي الثريات العربية الطراز

مقبرة مسجد أياصوفيا الصغير
Little Hagia Sofia Grave yard

أما خارج المسجد، فأضيفت ساحة القبور ومدرسة ابتدائية، وحُولت الغرف الصغيرة السابقة للدير… إلى استوديوهات صغيرة لفناني الحرف اليدوية، واضيف في فنائه حديقة صغيرة ونافورة للوضوء

تزخر الشوارع المؤدية الي المسجد والحي بشكل عام بالأعمال الرومانية والعثمانية

ربما أعجبك أيضا : أجمل مساجد اسطنبول… جامع أيوب سلطان

خاتمة

ربما لم يحظ مسجد آيا صوفيا الصغير بالشهرة ذاتها التي حظي بها أقرانه… المسجد الأزرق، والسيليمانية، ومسجد الفاتح… الخ قائمة طويلة لمساجد اسطنبول الكبيرة – ربما لبعده بعض الشيء عن شبكة النقل، أو ربما لاكتظاظ المدينة الكبيرة بالمساجد الضخمة، مما يصعب علي السائح زيارتها جميعاً، لكن ذلك في طريقة للتغير في السنوات الأخيرة، إذ أخوافتتحت محلها استوديوهات فنية صغيرة. وبالتالي ، زاد عدد الأشخاص الذين يأتون ويذهبون ، وتغير الملف الشخصي للحي.

مراجع

Leave a Reply

Your email address will not be published.